الرئيسية / Uncategorized / مندوب الصحة يقدم شروحات زائفة لعامل إقليم الخميسات باليوم الوطني للسلامة الطرقية

مندوب الصحة يقدم شروحات زائفة لعامل إقليم الخميسات باليوم الوطني للسلامة الطرقية

الدولة الجديدة/مراد بلغازي 

لازالت حرب الطرقات تشكل الخطر الأكبر على حياة المواطنين وعائق لتحقيق التطلعات التنموية في جميع المجالات وما يزيد من خطورة الوضع هو نسبة الوفيات بين الأطفال والشباب،فقد ابرزت اخر المعطيات الإحصائية على المستوى الوطني خلال العشر سنوات الأخيرة حصد ازيد من 6،11 في المائة من العدد الإجمالي للقتلى اغلبيتهم اطفال لم تتجاوز اعمارهم 15 سنة.

مما استوجب تكثيف الجهود بين كافة المتدخلين وكذا ابتكار آليات جديدة تكون أكثر جرأة في التعامل مع هذه المعضلة، ولعل أهم هذه الآليات وأكثرها نجاعة هو المدخل التربوي باعتباره أحد المداخل الحيوية لمواجهة هذه الوضعية المقلقة ومعالجة تمظهراتها السلبية، خاصة على مستوى المعارف المكتسبة وسلوكات مستعملي الطريق.
وفي هدا الصدد قام  منصور قرطاح عامل اقليم الخميسات صباح يومه التلاتاء 18 فبراير 2020 

بزيارة رسمية لمقر جمعية ارباب وسائقي سيارات الأجرة الصغيرة بمدينة الخميسات التي احتفلت باليوم الوطني للسلامة الطرقية تحت “شعار من اجل الحياة”
وخلال زيارة عامل الخميسات استقبل من طرف اعضاء الجمعية و المدير الإقليمي لوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء الذي قدم حصيلة تكشف عن الاسباب الرئيسة والمساهمة في حوادث السير داخل المجال الحضري لمدينة الخميسات ومن بينها عدم احترام قانون السير وغياب التركيز اتناء السياقة والسياقة تحت تأتير الكحول والمخدرات زيادة على الحمولة الزائدة والحالة الميكانكية للعربات وضعف البنيات التحتية و التشوير الطرقي.

وكشف المدير الإقليمي عن الإحصائيات الأخيرة  داخل النفوذ الترابي لإقليم الخميسات التي ارتفعت مقارنة مع السنوات الفارطة حيث بلغت 1228 حادثة سير خلفت وراءها 87 من القتلى، و 128 حالة أصيبت بجروح خطيرة و حوالي 1927 حالة  خفيفة

خلال سنة 2019

وفي نفس السياق اكد   لحسن بولهوال رئيس جمعية ارباب وسائقي سيارات الأجرة الصغيرة بالخميسات
 على ضرورة الالتزام بالعمل الجاد وبدل مجهود مضاعف لمحاربة شبح الموت ببلادنا

واضاف ان الجمعية عازمة  رغم الهموم والمشاكل التي يعاني منها القطاع والسائق المهني بشكل خاص   على   الإحتفال باليوم الوطني للسلامة الطرقية والعمل على تحسيس المواطنين من خطر الطرقات وتنظيم حملة تبرع بالدم  كما هو مسطر بالبرنامج السنوي للجمعية  الا اننا  تفاجئنا هده السنة في اخر لحظة  بممرضات وطبيب تابع للمستشفى الإقليمي بالخميسات يمتنعون عن الإنخراط في عملية سحب الدم من المواطنين الذين قدموا للتبرع؟

وحمل  بولهوال  المسؤولية المباشرة لمندوبية الصحة والمركز الوطني لتحاقن الدم وعلى رأسهم فؤاد خرماز   الذي  ارسل ممرضات وطبيب بتجهيزات ناقصة مما جعل الجمعية في موقف حرج امام الساكنة التي تفاعلت مع الحملة التحسيسة وجاءت للتبرع بالدم  

وجدير بالذكر ان عند زيارة عامل الإقليم للخيمة المخصصة لحملة التبرع كان مرفوقا بالمندوب الإقليمي للصحة “فؤاد خرماز” الذي قدم لعامل الإقليم  شروحات حول السير العادي لعملية التبرع بالدم، وان الطاقم الطبي جاهز لشروع في عملية سحب الدم من المواطنين إلا أنه تبين عند مغادرة منصور قرطاح مراسيم الإحتفال أن المعدات التي تم وضعها بالخيمة لا تشتغل بسبب غياب الطاقم الطبي و الأليات اللازمة للقيام بحملة التبرع مما اعتبرت جمعية أرباب وسائقي سيارات الأجرة الصنف الثاني هدا السلوك  اخلال بالمسؤولية وتقديم معطيات زائفة لأعلى سلطة بالإقليم..

عن الدولة الجديدة

شاهد أيضاً

جهاز الدرك بالخميسات ينحج في محاربة الجريمة وتضيق الخناق عن الخارقين للقانون

يكاد المتابع لا يعرف أسماءهم، ولا رتبهم، لأنهم اعتادوا أن يعيشوا تحت الظل، فلا يغادرون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!