الدولة الجديدة/ ادريس بخريس
أطلقت مجموعة من النساء المصابات بالسرطان حملة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك للمطالبة بالاهتمام بهذه الفئة وتمكينها من العلاج المجاني ومساعدتها على مواجهة تكاليف علاج السرطان الباهظة.

الحملة التي أطلقت تحت اسم “مبغيناش نموتو، بغينا حقنا في العلاج” وشاركت فيها نساء استطعن التغلب على المرض الخبيث وأخريات لازلن في مرحلة العلاج من مختلف المناطق المغربية، سلطت الضوء على معاناة مرضى السرطان مع “تكاليف العلاج الباهظة، تأخر المواعيد ونقص الأدوية”.
و تفاعل العديد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مع الحملة مطالبين الدولة بالتدخل وبشكل عاجل وفوري من أجل توفير العلاج المجاني للمرضى بهذا الداء، إضافة إلى تحركها لإحداث مرافق صحية بمختلف المناطق المغربية، مع الحرص على توفير أطر صحية متخصصة، لتجنب الآلاف من المواطنين عناء التنقل نحو المدن الكبرى بحثا عن العلاج.
و يعرف داء السرطان الفتاك تفشيا مهولا بين العديد من المواطنين المغاربة على إختلاف الفئات العمرية، وهو ما يتطلبه مبالغ مالية باهظة من أجل العلاج، إذ يضطر العديد من المواطنين وخاصة من ذوي الدخل المحدود إلى الاستنجاد بالمحسنين وجمعيات المجتمع المدني لإنقاذ حياتهم من الموت، في غياب منظومة صحية كفيلة بعلاج الأشخاص الذين يعانون من هذا المرض الخبيث.