الرئيسية / Uncategorized / رحلة استجمام تتحول إلى مأساة بجماعة حودران بعد غرق قاصر في بحيرة “ضاية الرومي” !

رحلة استجمام تتحول إلى مأساة بجماعة حودران بعد غرق قاصر في بحيرة “ضاية الرومي” !

تحولت رحلة استجمام عائلية بجماعة حودران التابعة للنفوذ الترابي لعمالة الخميسات إلى فاجعة حقيقية بعد غرق قاصر يبلغ من العمر 14 سنة، في ضاية الرومي التي تعد المتنفس الوحيد لساكنة الخميسات النواحي في فصل الصيف.

القاصر الذي لقي مصرعه، كان رفقة عائلتة برحلة إستجمام في بحيرة “ضاية رومي” لغرض الترفيه عن النفس و السباحة بسبب غياب المسابح في جماعة حودران التي ينتمي اليها، إلا أن الاقدار شاءت ألا يعود إلى منزله وسط دهشة كبيرة وسط اصدقائه وأفراد أسرته الذين اصيبوا بحالة هستيرية بسبب الفاجعة.

ويذكر ان القاصر كان يدرس قيد حياته بمستوى التانية إعدادي بتانوية الإعدادية 11 يناير بجماعة حوردران وعنصر اساسي نشيط ضمن نادي حودران لألعاب القوى فئة الصغار.

وفي حوار اجرته الدولة الجديدة مع فعليات سياسية وحقوقية حملت الأخيرة مسؤولية زهق الارواح بضاية الرومي والتي تشير الإحصائيات على ان بحيرة ضاية الرومي تبتلع العشرات من الشباب كل موسم صيف والسبب يعود الى المسؤولين الذين تعمدوا اهمالها وعلى رأسهم عامل عمالة الخميسات والجماعات المنتخبة، لأسباب سياسية جعلت من بحيرة ضاية الرومي مرتعا للتناول الخمور ومخبأ للمبحوث عنهم قضائيا.

ويضيف المتحدث ان فضاء ضاية الرومي يعثبر من الفضائات الطبيعة الجذابة للسياح المغاربة والاجانب، ان تم استغلالها والإعتناء بها من قبل الجهات الوصية، لكن منطق المصالح وانعدام المسؤولية ساهم في تهميش هدا الفضاء وترك ابناء الإقليم عرض للموث، خاصة في فصل الصيف حيث يحج عدد كبير من ابناء الإقليم على ضاية الرومي كونها المتنفس الوحيد الذي يحتمون به من شدة الحرارة التي يعرفها الإقليم في موسم الصيف.

 

إنا لله وانا اليه راجعون، اللهم تغمد الفقيد برحمتك  وصبر اقربائه وجعله رفقة الصالحين في جنة النعيم.

عن الدولة الجديدة

شاهد أيضاً

الحموشي يحدث خلية جديدة لمحاربة التشرميل والكرساج

مواصلة لمسار تنزيل مخطط العمل الرامي إلى تعزيز التغطية الأمنية على الصعيد الوطني من خلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!