الرئيسية / Uncategorized / بنحمادي:كي لا تتكرر أخطاء الأنفلونزا الإسبانية لسنة 1918

بنحمادي:كي لا تتكرر أخطاء الأنفلونزا الإسبانية لسنة 1918

مقال رأي/بقلم بنحمادي عبد الكريم

 

كي لا تتكرر أخطاء الأنفلونزا الإسبانية لسنة 1918
في عام 1918، اجتاح وباء الأنفلونزا الإسبانية العالم، وفي فترة وجيزة أوقع ضحايا بالملايين إلى حد أن الكثير من الأطباء يصفونه بأنه “الكارثة الطبية الأشد فتكا في تاريخ البشرية”. لكن لماذا كان وباء الأنفلونزا في عام 1918 شديد الفتك والضراوة إلى هذا الحد؟ وهل من الممكن أن تساعدنا دراسة هذه الأوبئة في أخذ الحيطة والحذر تحسبا لحدوث موجات مماثلة في جائحة كورونا ؟
الأنفلونزا الإسبانية وباء عالمي حدث قبل 100 سنة بالضبط و كان الأكثر فتكا في تاريخ البشرية بحصيلة وفيات أولية بلغت 50 مليون وفاة فيما أشار الإحصاء النهائي الدقيق بعد نهاية الوباء إلى أنه حصد أرواح 100 مليون شخص ، رغم أن اسمه وباء الأنفلونزا الإسبانية إلا أنه لم يبدأ في إسبانيا بل في الهند و يرجع سبب تسميته إلى الانشغال الكبير للصحافة الإسبانية به و أول الحالات بدأت في فبراير1918 لينتشر بسرعة عبر العالم إلى غاية صيف نفس السنة حيث عرف تراجعا كبيرا و قد كان عدد ضحاياه قليلا نسبيا قبل دخول الصيف ، و خلال الصيف كاد يختفي تماما.
و لكن عدم التخلص منه نهائيا تسبب في رجوعه مع دخول الخريف بموجة أقوى بمئات الأضعاف ، و بعد شهرين بدأ الحجر الصحي يتغلب عليه ، ومع دخول شهر نونبر بدأت منحنيات الوباء في التراجع ، إلا أن قرار رفع الحجر الصحي بمجرد رؤية هبوط المنحنيات كان متسرعا و قبل أوانه ، مما تسبب في عودة موجة أخرى أكثر فتكا لم تنتهي إلا مع الفصل الأول من عام 1919 .
يشبه هذا الوباء فيروس كورونا الحالي في طريقة التسبب في الوفاة ، إلا أنه يختلف عنه قليلا في معطيات أخرى منها أنه كان أكثر شراسة في نسبة الوفيات ، و أنه لم يكن يفرق بين صغير و كبيرأو شخص قوي أو ضعيف الحالة الصحية .
و الدروس التي يجب على المجتمع أخذها من هذا الوباء هي أنه يجب عدم الاستهانة بأهمية الحجر الصحي إذا رأينا تراجع منحنيات الوباء و أنه يجب القضاء عليه نهائيا قبل نهاية الصيف و إلا عاد مجددا.
الخطير في مرض كورونا هو أنه أصاب أشخاص لم يزوروا الصين لا من قريب أو من بعيد ، والأخطر هو غياب اللقاح ، فعندما انتشر وباء الانفلوانزا الإسبانية في الأشهر الأولى لم تكن نسبة الوفيات به كبيرة كما أن أعراضه لم تكن تتجاوز أعراض الانفوانزا الموسمية ، مما جعل الناس و الصحافة آنذاك تتعامل معه بالتنكيت لعدم أهميته و لقلة خطورته ، لكن المشكل بدأ عندما وقعت طفرة في الفيروس بعد توسع رقعة انتشاره و مروره عبر بيئات و أجناس مختلفة و خصوصا الصين و الهند واسبانيا و الولايات المتحدة … ليتحول في منتصف شتنبر 1918 و بشكل من الأشكال إلى أسوأ وباء أصاب العالم في التاريخ الحديث راح ضحيتها ما يزيد عن 2.5 % من عدد سكان العالم حسب معهد باستور ، و هذا طبعا في بيئة عالمية أقل حركية بكثير من البيئة الحالية ، ولولا اختفاء الوباء بشكل مفاجئ بعد سنة من ظهوره لكان عدد الضحايا كارثيا على الإنسانية.
الغوص وراء حادثة وباء اليوم لا يكشف سوى عن مأساة لا تختلف كثيرًا عن مآسي الأوبئة السابقة، الانشغال الأكبر يكون لمحاولات إيقاف اتساع رقعة الإصابة به، ثم يكشف الزمن لاحقًا عن الأسباب الحقيقيّة وراء الوباء. لكن إلى أن تأتي تلك اللحظة تبقى الحقيقة الثابتة أن أرواح الآلاف تُحصد وينضم لهم آلاف المصابين يومًا بعد الآخر حتى ينقشع الوباء فجأةً كما ظهر فجأة، أو تكتشف له الهيئات المتخصصة لقاحًا.
ومن كل هذا أرى أن دراسة الفيروسات التي سببت كوارث بشرية في الماضي ستساعدنا في اتخاذ القرارات السليمة وتوجهنا إلى أفضل الطرق لتجنب اندلاعها في المستقبل.
كورونا لن يكون الأخير !!!
 

عن الدولة الجديدة

شاهد أيضاً

سيدنا عيسى كيقول ” من كان منكم بلا خطيئة فليرجمني بحجر”، هادشي لي غادي تكون كتقول بمن الكوميسير ديالنا

سيدنا عيسى كيقول ” من كان منكم بلا خطيئة فليرجمني بحجر”، هادشي لي غادي تكون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!