الرئيسية / Uncategorized / الداودي يخرج عن صمته بنتي مريضة نفسيا وكتهرب لينا من الدار

الداودي يخرج عن صمته بنتي مريضة نفسيا وكتهرب لينا من الدار

خرج الوزير السابق، والقيادي في حزب العدالة والتنمية، لحسن الداودي، عن صمته، في قضية اعتقال ابنته نادية، بسبب اعتداءها على الناشط الفايسبوكي سفيان البحري.
ونقل موقع “كود”، عن الوزير السابق قوله: “عندي بنتي مريضة وتتابع العلاج النفسي ديالها عند أطباء مختصين بين مدينتي سلا وكازا”.

وأضاف الداودي: “بنتي مريضة وعانينا معاها بزاف وكتخرج من الدار بلا خبارنا، وداك السيد هو اللي تعدا عليها وماشي فالبار داكشي، واللّي كيتشفا دبا نشوفو ولادو آش كيديرو”.

ويرتقب أن يتم تقديم كل من سفيان البحري، ونجلة القيادي في حزب العدالة والتنمية، الوزير السابق لحسن الداودي، غدا الاثنين (2 نونبر)، أمام أنظار الوكيل العام للملك.

في نفس السياق نفت شابة تدعى “رانية.خ” في فيديو مصور نشرته على صفحتها الرسمية تنفي أي علاقة لها بابنة الوزير السابق، لحسن الداودي، وذلك بعد انتشار صورة لها على مواقع التواصل الإجتماعي، مرفوقة بخبر أنها ابنة الوزير المذكور ودخلت في سجال مع الناشط الفايسبوكي سفيان البحري.
وقالت رانية في اتصال مع جريدة الدولة الجديدة أن بعض الصفحات قامت بنشر صورتها بالرغم من أن لا علاقة لها مع الوزير أو عائلته، مؤكدة أنها تفاجأت بربط اسمها مع حدث لم تكن حاضرة فيه ولا علاقة له من الأساس.
وأضافت الشابة التي تملك حسابا على موقع إنستغرام يتابعه أزيد من 37 ألف، قائلة: “عندي حساب فإنستغرام وعندي متابعين بزاف، وواخا هاكاك صفحات كتنشر الصورة ديالي بلا ما تقلب ولا تسول، وحتى فاش كيقولو ليهم فالتعاليق حذفو الصورة، الأغلبية ما مسوقينش”.
ومن جهة أخرى، أكدت رانية أنها ستتابع قضائيا الصفحات التي نشرت صورتها، مؤكدة أنها تواصلت مع بعض الصفحات التي قبلت حذف المنشور، وفي المقابل رفضت صفحات أخرى ذلك.
وكان موقع برلمان كوم أكد، صباح اليوم، أن نادية الداودي، ابنة الوزير السابق، اعتقلت رفقة الناشط الفايسبوكي سفيان البحري، بعد دخولها في عراك أمام إحدى الحانات في مدينة الرباط، وسيتم غدا الاثنين تقديمهما أمام أنظار وكيل الملك.

عن الدولة الجديدة

شاهد أيضاً

سيدنا عيسى كيقول ” من كان منكم بلا خطيئة فليرجمني بحجر”، هادشي لي غادي تكون كتقول بمن الكوميسير ديالنا

سيدنا عيسى كيقول ” من كان منكم بلا خطيئة فليرجمني بحجر”، هادشي لي غادي تكون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!