الرئيسية / Uncategorized / الخميسات تعيش على وقع اعتصامات متتالية

الخميسات تعيش على وقع اعتصامات متتالية

عاشت، عمالة إقليم الخميسات ليلة الخميس/الجمعة 13 مارس الجاري، على وقع اعتصامات مفتوحة نظمتها أكثر من جهة و ذلك للفت انتباه الجهات المسؤولة ومعالجة ملفاتهم المطلبية.

حيت عادة، الناشطة الحقوقية مريم اشخيشخ، البالغة من العمر 31 سنة، من ذوي الاحتياجات الخاصة، الى حط الرحال بجنبات العمالة للمرة الرابعة على التوالي خلال سنة 2019/2020 مصرة على اعتصام مفتوح، مطالبة بحقها الدستوري في العيش الكريم من خلال فرصة عمل تلائم حاجياتها الخاصة.
فيما اقدمت السلطات المحلية في شخص باشا المدينة بفتح حوار مع المعتصمة وقطع وعود بإيجاد حل خلال 72 الساعة القادمة.

 

 

و تخوض، قبائل تافودايت، أشماش، سيدي بونوار، ولجة السلطان، سيدي البهلول، تيزيطين، اربعاء وادي الذهب، التابعة النفوذ الترابي لجماعة آيت أوريبل اعتصاما لأزيد من تلاتة ايام امام عمالة الخميسات و ذلك لاسترجاع أراضيها المسلوبة حيث تطالب الساكنة بحقوقها في الأراضي التابعة لها اذ طالب المعتصمين بفتح تحقيق ومحاسبته المتورطين في سلب اراضيهم وتحفيضها في اسماء اشخاص اخرين حسب تصريح المعتصميين.

فيما احتجت بقوة ساكنة دوار آيت علي التابع لسيدي علال المصدر أمام العمالة و ذلك لسحب رخصة إحداث وحدة لتربية الدواجن بالمنطقة و التي ينتج عنها ضرر كبير من جراء انبعاث الروائح الكريهة التي تؤثر سلبا على صحة المواطنين حسب قول المحتجين. ومطالبة المسؤولين بفتح تحقيق صارم في جناية الإختطاف والتهديد بالقتل بواسطة سلاح ناري التي تعرض لها مواطن كان ضمن المحتجيين على المشروع من طرف ملثمين، كما انهم عازمون على تنظيم وفقة إحتجاجية امام جماعة سيدي علال المصدر بإعتبارها الجهة الأولى المسؤولة عنهم ورئيس الجماعة مطالب للدفاع عن حقوق ساكنة انتخبته قصد الترافع على مصلحة المواطنين وجماعة سيدي علال المصدر تفاصييل اكتر تجدونها بالفيديو اسفله .

عن الدولة الجديدة

شاهد أيضاً

جهاز الدرك بالخميسات ينحج في محاربة الجريمة وتضيق الخناق عن الخارقين للقانون

يكاد المتابع لا يعرف أسماءهم، ولا رتبهم، لأنهم اعتادوا أن يعيشوا تحت الظل، فلا يغادرون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!