الرئيسية / Uncategorized / أعادة إنتخاب نفس الوجوه الحزبية يكرس العزوف عن التصويت

أعادة إنتخاب نفس الوجوه الحزبية يكرس العزوف عن التصويت

في الوقت الذي انطلق العد العكسي للاستحقاقات الانتخابية التشريعية والجماعية والمهنية، المرتقب أن تجرى خلال السنة الجارية، تسابق المنظمات والجمعيات الزمن لتقديم مذكرات إلى وزارة الداخلية لإدماج مطالبها في القوانين المؤطرة للانتخابات بهدف توسيع نطاق مشاركة المواطنات والمواطنين، خاصة الشباب والنساء.

وفي هذا الإطار قدمت جمعيتا “أوال حريات” و”التحدي للمساواة والمواطنة” مذكرة أكدتا فيها ضرورة تضافر جهود مختلف الفاعلين من أجل الحد من العزوف المستمر عن المشاركة في الانتخابات، باعتباره عاملا يؤثر سلبا على المسار الديمقراطي في المملكة، موضحتين أن مواجهة هذا العزوف وضمان انخراط الجميع يقتضيان الاهتمام بالتصورات التي يقدمها المواطنون من أجل إيجاد أجوبة تفضي إلى معالجة الوضع.

عزوف المواطنين المغاربة عن المشاركة في الانتخابات تؤكده الأرقام الرسمية، فمن أصل حوالي 24 مليون مواطن يبلغون سن التصويت، هناك فقط 16 مليونا مسجلون في اللوائح الانتخابية، بينما لا يتعدى عدد المصوّتين حوالي 7 ملايين ناخب، مليون منهم أدلوا بأوراق ملغاة، وفق المعطيات المتعلقة بالانتخابات التشريعية لسنة 2016.
وإذا كان السبب الذي يُبرَّر به عزوف المواطنين عن المشاركة في الانتخابات هو فقدان الثقة في العملية الانتخابية، فإن جمعيتي “أوال حريات” و”التحدي للمساواة والمواطنة” تعتقدان بأن فقدان الثقة الذي يُبعد الناخبين عن صناديق الاقتراع يرتبط بالإحساس المتجذر في نفوس المواطنين بأن المرشحين والمنتخبين لا يتغيرون، وأن الآلية الانتخابية تُفرز إعادة انتخاب الأشخاص أنفسهم، مما يكرس لديهم الانطباع بأن المنتخبين “يملكون عقْد تسجيل وتحفيظ دوائرهم”.
وعلى مستوى المشاركة السياسية وتمثيلية النساء في البرلمان، أوضحت الجمعيتان أن المكتسبات المحققة في هذا المجال لا تزال ضعيفة، في الوقت الذي تتزايد مشاركة النساء في البرلمانات عبر العالم، رغم أن المغرب اعتمد، منذ سنة 2002، اللائحة الوطنية للقطع مع إقصاء النساء من الوصول إلى المؤسسة التشريعية.

وبالرغم من أن المغرب يتقدم في ولوج النساء إلى مراكز القرار، فقد سجّلت المذكرة أن هذا التقدم “يتم ببطء كبير مقارنة مع مجموعة من دول المعمور”، مشيرة إلى أن نسبة الـ20.5 بالمائة التي تمثلها النساء من مجموع أعضاء البرلمان تجعل المغرب يحتل الرتبة 114 على مستوى تمثيلية النساء في المجالس التشريعية، حسب الترتيب الدولي للبرلمانات.

وبالأرقام، انتقلت نسبة النساء البرلمانيات في المغرب من 17 بالمائة، سنة 2011 إلى 20.5 بالمائة بعد الانتخابات التشريعية لسنة 2016، غير أنه، وبالرغم من هذا التقدم، فإن المملكة لم تبلغ بعد المعدل العالمي الذي يصل إلى 25.6 بالمائة، بل إن المغرب يحتل رتبة أدنى من الدول الإفريقية جنوب الصحراء، التي يصل معدل تمثيلية النساء في برلماناتها إلى 25.1 بالمائة.

وعلى مستوى الجماعات الترابية، سجلت المذكرة ذاتها انتخاب 6637 امرأة خلال الانتخابات الجماعية لسنة 2015، مما جعل النساء يمثلن نسبة 21.18 بالمائة من مجموع المنتخبين، غير أن النساء لا يرأسن سوى 1 بالمائة من الجماعات، بينما لم ترأس أي امرأة أحد المجالس الجهوية إلا بعد منتصف الولاية الحالية، لتعويض رئيسين تمت تنحيتهما، رغم أن 37 بالمائة من أعضاء مجالس الجهات نساء.

ولتجاوز تحدِّييْ العزوف عن المشاركة في الانتخابات وضعف تمثيلية النساء في المؤسسات المنتخبة، دعت الجمعيتان في مذكرتهما إلى توسيع مسلسل التشاور حول القوانين الانتخابية، بإدماج الجمعيات العاملة في مجال المواطنة والمشاركة السياسية للنساء، والجمعيات العاملة في مجال حقوق الشبان والشابات..

كما أكدتا ضرورة فتح نقاش عمومي عميق حول أسباب العزوف الانتخابي، وجعله “جذابا ودامجا لمجموع مكونات الناخبين والناخبات، ومختلف مكونات المجتمع، واعتماد استراتيجيات تشاركية للتغلب على العزوف، والنهوض بالتربية على المواطنة من خلال الإعلام، من أجل تملك الحقوق والواجبات المنصوص عليها في دستور المملكة”.

عن الدولة الجديدة

شاهد أيضاً

وزير التجارة مخاطبا الحكومة كون تبعتوني كون وصلنا لشي مصيبة الاول كون

اعترف مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، بأن دعوته لفتح الاقتصاد المغربي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!