الرئيسية / أخبار / المجلس الجماعي للخميسات تحث المجهر

المجلس الجماعي للخميسات تحث المجهر

جريدة الدولة الجديدة: مراد بلغازي 

عند الإمتحان يكرم المرئ او يهان
اعلن المجلس الجماعي لمدينة الخميسات عن عقد دورته العادية لشهر اكتوبر 2019 وذلك يوم الإثنين 07 اكتوبر على الساعة العاشرة صباحا لمناقشة والتصويت على 9 نقط تم إدراجها بجدول اعمال الدورة.
ومن خلال اطلاعنا على جدول الاعمال والنقط المدرجة لاحظنا ان هناك نقط ملغمة او غير مفهومة ان صح التعبير

وعلى سبيل المثال لا الحصر النقطة الرابعة المثمتلة في الدراسة والتصويت على اتفاقية شراكة بين المجلس وتعاونية “الرشاد” لجمع وفرز النفايات، مما يجعلنا نطرح علامة استفهام؟ لما هده التعاونية بذات التي رأى المجلس عقد اتفاقية شراكة معها وعلى اي اساس تم ذلك!
ومن هي الجهة الداعمة لها ، علما ان هده التعاونية سبق لها الإستفادة وهضر عشرات الملايين في اطار حملة “زيرو ميكة” التي كلفت بإنتاج اكياس بلاستيكية صديقة للبيئة دون تحقيق اية نتائج تدكر .
كما انها استفادة من دعم التعليم المهني بالتدرج للفصالة والخياطة المحدث بمنزل مستشارة بالأغلية.

هنا يأتي دور معارضة المجلس لمسائلة الرئيس عن الجهة الخفية المحتضنة لهده التعاونية واسباب اختيارها دون باقي التعاونيات التي لها خبرة في نفس المجال. واين هو دور المجلس في تكافئ الفرص بين الجمعيات والتعاونيات التي تحتكر جل الإتفاقيات والشركات التي تعقدها الجماعة.

وفي نفس السياق والعودة للنقطة الاولي التي ترتكز على اقتناء بقعة ارضية لتوسيع مطرح نفايات تاجموث. الغير معلن عن تكلفته واغفال نقط مهمة وحساسة بهده النقطة! وهل وضع المجلس ضمن تصوراته مطرح نفايات صديق للبيئة وقابل لفرز النفايات الطبية عن النفايات المنزلية وفرز نفايات الزجاج والكارطون عن بعضهم “ام كور وعطي لعور” خاصة واننا شهدنا في الدورة السابقة تصويت والموافقة على تمرير صفقة تدبير النفايات لشركة ozone التي ستكلف 15 مليار سنتيم من مزانية الجماعة.

معارضة الخميسات في امتحان حقيقي امام ساكنة المدينة يوم 07 اكتوبر لإبراز وجهها الحقيقي! هل تستحق التقة الموضوعة بها من طرف ساكنة الخميسات ام وجودها بالمجلس شكلي ويقتصر على المصلحة الشخصية فقط.

وبالنسبة للنقطة السابعة(7) التي تعتبر ملغومة بدمج احداث واصلاح وتحديث واستغلال ملعب المعمورة رغم ان الجميع بما فيهم اعضاء المجلس يعلمون ان ملعب المعمورة يوجد على ارض الواقع وسبق تحديته من طرف الجامعة الملكية التي تكلفت بزراعة العشب الإصطناعي فلما استعمال مصطلحات احدات وعندما نقول احداث نقصد تخصيص مزانية لذلك.

ولهده الأسباب ندعو معارضة المجلس الجماعي الى القيام بالدور المنوط اليها في حماية المال العام من سرقة واضحة لا تحتاج الى مكبر أحرف ولا مكبر صورة وما رأي عامل الإقليم بهدا

دون نسيان نفطة 8 التي تشمل المصادقة على الهوية البصرية للجماعة والتي سبق ان صرف عليها 800 مليون سنيم سابقا.
عند الإمتحان يكرم المرئ او يهان يا معارضة الخميسات.

عن الدولة الجديدة

شاهد أيضاً

سيدنا عيسى كيقول ” من كان منكم بلا خطيئة فليرجمني بحجر”، هادشي لي غادي تكون كتقول بمن الكوميسير ديالنا

سيدنا عيسى كيقول ” من كان منكم بلا خطيئة فليرجمني بحجر”، هادشي لي غادي تكون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!