الرئيسية / أخبار / بلغازي: الخوف من المستقبل المجهول

بلغازي: الخوف من المستقبل المجهول

 ما اصبح يعيشه المواطن المغربي من ضغوطات نفسية، واضطرابات، وسلوكيات عدوانية تُجاه النفس أو الموّجهة ضد الغير، والتعصب، والتشدد، والتزّمت، والانفصامات الظاهرية والخامدة.. والميز الكروي المُؤشر على أنه من الوارد جداً نشوب حروب أهلية ، لا هي بأيديولوجية أو اثنية، ولا علاقة لها بالعرق أو الدين، وإنما انتصارها وعبادتها لجلدة مدورة إن أفرغتها من الهواء فقدت قيمتها… مقلقة جدًا..
وحالات الانتحار المُتفاقمة بدون أسباب ظاهرية وموضوعية، وفي غياب أيّ دراسة اجتماعية/ سلوكية/ نفسية حتى نتبيّن سبب المشكلة ونحاول الحد من تفاقمها، مع أنه لا حاجة للانتظار والترقب كونها واضحة؛ خوف الناس من المستقبل المجهول والغامض برقعة سوداء اسمها المغرب، يدفع البعض لتفضيله سواد القبور على أن تحمل تبعات لا اطمئنانه ورضاهُ على القادم المُخيف.. رغم أن جل الحالات المنتحرة مؤخرا وضعيتها المادية مريحة – نسبيا – مع السواد الأعظم من الناس.. ومستوياتهم التعليمة متقدمة أكاديميا، وإن لا علاقة للوعي بما تحصلت عليه من شواهد وديبلومات.. لكن، على الأقل، بإمكاننا القول، أنهم متعلمون بمفهوم أركون.. وأجزم أن أغلبهم لا يعلم بوجود أثر لسوداوي اسمه كافكا، ولا عدمي يُدعى سيوران، ولا متشائم يطلق عليه لقب نيتشه، ولا بمتهور يكنّى بغوغول، ولا بأنانية اسمها فيرجينيا وولف، ولا بأحمق يدعى تشيخوف.. ومع ذلك، وبشكل فاجأ المقربين قبل المطلعيّن على الخبر، وضعوا حدا لحياتهم مخلفين حسرة.. وأسى.. واندهاش مؤلم.. وأطفالا غير واعين بعد ما أقدم عليه ذويهم، ويوم سيكبرون وسيَسألون عن سبب اختفائهم المبكر.. سيجد المَسْئُول صعوبة في اعطاء جواب شاف ومقنع.. سييثلعتم في الرد، لا عن جهل، بل لأن الحقيقة قد لا تُناسب هشاشة نفسيات السائلين..

اختاروا الرحيل.. وقلت سابقاً، بأنها ليست ببطولة أو شجاعة أن ترمي بجسدك من الدوّر العاشر، أو من سطح عمارة شاهقة تسللت لها في غفلة عن البواب.. أو ان تبلع سمّ فئران.. أو أن تُعلق حبلا لسقف وتستسلم له حتى يخنق أنفاسك ويحولك لجثة هامدة تنتظر من ينزلها ويدفنها، كرماً لحُرمّة الروح بأن استروا ما كان يضمها.. لكن يظل الوضع مقلق.. سوّدوا كل شيء في حياتنا، ولم يكفيهم بأن عكروا مزاجنا اللحظي وأضاقونا الويلات، لم ييأسوا، ودفعونا لنخاف من المستقبل وما يخفيه، خصوصا أن الحاضر / الواقع، ينبئ بأن المستقبل..
غا الله يحد الباس..

عن الدولة الجديدة

شاهد أيضاً

حادثة سير مميتة بالطريق السيار الرابطة بين منطقة ايت مالك والخميسات

لقت شابة في العقد التاني من عمرها حتفها مساء يوم الثلاثاء 19 يناير الجاري، بالطريق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!